قديم 03-29-2019, 12:51 PM   #1
تفاصيل


الصورة الرمزية تفاصيل
تفاصيل غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 661
 تاريخ التسجيل :  Mar 2019
 أخر زيارة : 05-22-2019 (01:40 PM)
 المشاركات : 1,400 [ + ]
 التقييم :  10
افتراضي جبال سنجار



جبال سنجار



سنجار هو اسم يطلق على الجبل الواقع على الحدود الفاصلة بين كل من جمهورية سوريا والعراق، وتحديدا بين محافظتي الحسكة السورية، ونينوى العراقية، وهو يحدث بالقرب من المدينة التي تشاركه الاسم نفسه، اي مدينة سنجار، ويقدر صعود ذلك الجبل نحو الف واربعمية متر تقريبا، وفي ذلك الحين ارتبط ذلك الجبل بالطيور الجارحة، حيث كان مربو الطيور يتباهون بطيورهم خاصة ان قد كانت طيورهم من هذا الجبل.

غالبية السكان الذين يعيشون بشان ذلك الجبل هم من الايزيديين، وهناك جماعة من العرب، وفي ذلك الحين عرف على انه ملجا للايزيديين منذ ميات الاعوام الماضية، كما يتضمن على الكثير من الاماكن المقدسة فيما يتعلق لهم، اذ يعتقد الايزيديون ان ذلك الجبل كان مكانا لاجدادهم، ويتضمن ذلك الجبل كذلك مصيفا يعلم بمصيف كرسى والذي يتميز بجماله الطبيعي الخلاب.

مدينة سنجار

اما مدينة سنجار فهي من المدن العراقية، تقع الى الجهة الغربية من محافظة نينوى في الشمال من الدولة العراقي، ويقع قضاء سنجار بين كل من الاقضية: ربيعة، والعياضية، وتلعفر، والقيروان، والقحطانية، والشمال، وفي ذلك الحين جاء ذلك الاسم وفق الاعتقاد السايد بين بعض الافراد من حكاية طوفان نوح عليه السلام، اذ يقال ان السفينة ولما مرت بذلك الجبل نطحت به، فقال: سن جبل جار، ومن هنا سمي الجبل بسنجار، وهناك توضيح اخر لذلك الاسم وهو ان زنج تعني الاسود وهذا نسبة الى ذروة ذلك الجبل، اما في الكردية فيطلق على الجبل اسم شنكال، وذلك الاسم يتكون من جزاين هما: شنك وتعني الجميل، وال والتي تعني الجهة، ومن هنا يصير معنى الاسم كاملا الجهة الجميلة.

التقسيم الاداري

يضم قضاء سنجار الكثير من القرى منها سنوني، وتل قصب، وبورك، ودهولا، وتل بنات، ووردية، وخان صور، وتل عزيز، وخرابازار، وتل عزيز، وكهبل، وكرزرك، وسياية الشيخ خدر، والعديد من القرى الاخرى، وبسبب الاحداث السياسية الاخيرة التي مرت على العراق، فقد تعرضت تلك المساحة كما بقية الانحاء ليس في جمهورية العراق فحسب، لكن بكافة الانحاء الاخرى الى الكثير من النكابات، ذلك وتعد تلك المساحة من الانحاء المتنازع عليها.

السكان

قدر عدد اهالي تلك المدينة في العام الفين وعشرة ميلادية بحوالي واحد وعشرين الف نسمة تقريبا، وفي ذلك الحين زاد عدد سكانها على نحو واضح بعد العام الفين وثلاثة ميلادية، حيث اقدمت السلطات العراقية على ترحيل الالاف من السكان الايزيديين الذي كانوا يسكنون في الشيخان الى مجمعات سكنية حديثة لهم في سنجار الامر الذي ادى الى صعود عظيم وملحوظ في كمية السكان.





جبال سنجار دم، موقع وادي



 

رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
دم، موقع, وادي


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

أعلانات مخمليات النصية
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 12:24 PM


جميع الحقوق محفوظة لدى مخمليات 2019