قديم 03-24-2019, 10:30 AM   #1
نسيت انساك


الصورة الرمزية نسيت انساك
نسيت انساك غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 659
 تاريخ التسجيل :  Mar 2019
 أخر زيارة : 06-22-2019 (03:55 PM)
 المشاركات : 1,800 [ + ]
 التقييم :  10
افتراضي اسباب الامية



اسباب الامية



تنبع اهمية العلم من مقولة (ان العلم نور)، فهو يوسع افاق ومدارك صاحبه، ويزيد من ثقافته، ويطور معلوماته، ويمنحه قوة المعرفة، فالعلم لا يقتصر على نوع واحد من العلوم، انما هو كافة مظاهر المعارف والمعلومات، غير ان الكثير من المجتمعات في الوقت الحاضر تتكبد من الجهل او ما يعلم بالامية.

تعريف الامية

عرفت الامم المتحدة الامية بانها وضعية الفرد الذي لا يجيد القراءة والكتابة، ثم اصدرت عام 1971 تعريفا اخر جاء فيه : (يعتبر غير امي كل فرد اكتسب البيانات والقدرات اللازمة لممارسة جميع الانشطة التي تكون فيها علم حروف اللغة لازمة لاجل ان يلعب دوره بفعالية في جماعته، ويحقق في تعلم القراءة والكتابة والحساب عواقب تمكنه من الارتقاء بنفسه وبالجماعة التي يتبع اليها، كما تسمح له بالمشاركة الناشطة في حياة بلده).[١]

والامية ظاهرة مجتمعية ذات تاثيرات سلبية تنتشر في الكثير من البلدان عبر العالم، وتختلف مقاييسها من مجتمع لاخر تبعا لتفوقه التكنولوجي ولاختلاف الدهر ايضا، فقديما وفي المجتمعات البدايية البسيطة قد كانت الامية تتعلق بالقراءة والكتابة مثل غالبية الدول النامية ودول العالم الثالث، اما في الوقت الحاضر وفي المجتمعات المتقدمة فان معايير الامية تعددت واصبحت هناك العديد من مهارات يعد فقدانها امية، واهمها القدرة على الوصول الى المعلومات واستخدامها بواسطة مصادر المعرفة المغيرة او ما يسمى بالثقافة المعلوماتية، والتي تعنى بتطوير مجموعة مهارات معقدة تسمح للافراد باختبار وتجربة وفهم تدفق الافكار من اثناء الاختلافات السريعة في البيية التكنولوجية.[٢]

موقف الاسلام من الامية

حث الاسلام على العلم، حيث قد كانت اية (اقرا)[٣] هي اول اية نزلت على الرسول محمد عليه العلاقات والسلام، كما اقسم الله عز وجل في كتابه بالقلم: (ن والقلم وما يسطرون)،[٤] فما كان القسم الا لبيان عظمه واهميته في امة كان تعلم الكتابة فيها امرا نادرا. كما حث الرسول عليه العلاقات والسلام على الكتابة في الاحاديث الشريفة فقال: (قيدوا العلم بالكتاب)،[٥] من اجل الحفاظ عليه وعدم نسيانه.[٦]

اسباب الامية

تصل نسبة البالغين الذين يتكبدون من الامية هذا النهار 17% من اهالي العالم، وتشكل السيدات ثلثي تلك النسبة، ويوجد 122 مليون شاب امي في العالم منهم 60.7 % نساء. كما يصل عدد الاطفال الذين هم خارج مقاعد التعليم بالمدرسة ويشكلون مصدر توتر على المستقبل 67.4 مليون طفل.[٧] ويوجد لتلك الافة الاجتماعية العديد من اسباب، منها:[١][٨]
  • انخافض المستوى التعليمي للابوين.
  • وجود اعاقات تعليمية، مثل عسر القراءة، وصعوبة وبطء التعلم.
  • افتقار الدول للقوانين والتشريعات التي تلزم الالتحاق بالمدارس لغير المتعلمين، ذلك بالاضافة الى عدم جديتها في تنفيذ تلك القوانين ان وجدت.
  • تاثر بعض المجتمعات بالعادات والتقاليد التي تمنع مشاركة المراة في الحياة العامة، ومن ضمنها ممارسة حقها في التعليم.
  • عدم العدالة في توزيع الخدمات العامة في انحاء الجمهورية المختلفة، وذلك يترتب عليه في معظم الاحيان حصول ابناء المدن على خدمات تعليمية افضل مضاهاة باوليك الذين يعيشون في القرية او البادية.
  • اثر جدارة المعلمين الذين يتولون تدريس الصفوف الاولى على تحصيل هولاء الطلبة.
  • عدم الاعتناء بتاهيل مدرسين متخصصين لتعليم كبار السن.
  • انعدام الثبات السياسي والحروب والهجرات المتواصلة في بعض الدول.
  • عدم اكمال الاطفال تعليمهم نحو الوصول لمرحلة تعليمية معينة، وتركهم للدراسة حصيلة لاسباب مختلفة، منها صعوبة الاحوال الاجتماعية والاقتصادية للاهل، الامر الذي يجبر الطفل على ترك المقاعد الدراسية والالتحاق بسوق العمل.
  • صعود عدد السكان الذي يحتاج مزيدا من الخدمات المختلفة، ومن ضمنها مرافق التعليم، وفي حال تدهور القدرات الاستثمارية للدولة فانها لن يمكنها تلبية تلك الاحتياجات.
  • عدم وجود توافق بين مخرجات التعليم الاكاديمي وامكانية توظيفها في التعليم المهني.
  • تهرب التلاميذ من الصفوف الدراسية.


اثار الامية

نظرا للجهود المبذولة لمكافحة الامية والاهتمام الفايق الذي تناله تلك الحالة المجتمعية كان لزاما تفسير اثار تلك الحالة المجتمعية ومخاطرها على المجتمع:[٩]
  • الوالدان اللذان يعانيان من الامية لا يقدران اهمية حصول ابنايهم على قدر وافر من التعليم، الامر الذي يودي الى امكانية تركهم للدراسة في فترات عمرية مبكرة، او معاناتهم لمشاكل عديدة في دراستهم او سلوكياتهم لعدم وجود المراعاة الوافي من قبل الوالدين.
  • يتكبد الاشخاص الاميون من ضعف الثقة بانفسهم، ذلك بالاضافة الى عدم الايمان بامكانياتهم وقدراتهم، الامر الذي يخفف من تمتعهم بالاستقلالية ومن فرص الحصول على حقوقهم الشخصية التي تنص عليها قوانين الدولة، الامر الذي يودي الى صعود امكانية تعرضهم للخداع نتيجة لـ عدم وعيهم واطلاعهم.
  • التاثير على دخل الفرد، حيث يحصل الافراد ذوي التعليم المتدني على فرص عمل اقل وادنى جودة من ذوي التعليم الجيد، الامر الذي يجعلهم اكثر عرضة للفقر.


وسايل للحد من الامية

تكرس الحكومات والمنظمات جهودا واموال طايلة لمكافحة الامية والتغلب عليها بعدة وسايل، منها:[١]
  • كمية برامج مختصة يتم من خلالها تمرين المعلمين لاكتساب المهارات المهنية والتربوية اللازمة.
  • القضاء على العادات والتقاليد التي تبدل دون الحصول على فرص التعليم المتاحة.
  • اشراك الهييات الاجتماعية.
  • يعد الاعلام وسيلة زيادة وعي هامة لاطلاع المجتمع على اهمية التعليم والمميزات والفرص المترتبة عليه.
  • اعادة صياغة مناهج لتعليم الكبار تتناسب مع اهتماماتهم.
  • ادخار حوافز للمتعلم.
  • الشغل على استحداث انواع اخرى من التعليم غير النظامي.


تعتبر الدول التي تهتم بالتعليم ونبذ الجهل والقضاء عليه من اهم الدول واكثرها تطورا، فالتقدم يقاس بالعلم والعمل، فهما اساس التقدم الانساني، والدول التي استطاعت القضاء على الامية في كافة شرايحها هي دول ناجحة، وترتقي لتصبح في بداية الامم.







اسباب الامية الزواج المسيار معلومات



 

رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
الزواج, المسيار, معلومات


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

أعلانات مخمليات النصية
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 12:00 PM


جميع الحقوق محفوظة لدى مخمليات 2019