منتدى مخمليات
عدد  مرات الظهور : 945,391
شات الود للجوال
عدد  مرات الظهور : 1,495,607

الاهداءات
اضافة اهداء جديد


العودة   منتديات مخمليات > مخمليآت عامة > مخمليات الأخبار

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-16-2019, 03:06 AM   #1
3ziiz


الصورة الرمزية 3ziiz
3ziiz متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 657
 تاريخ التسجيل :  Mar 2019
 أخر زيارة : اليوم (01:44 AM)
 المشاركات : 763 [ + ]
 التقييم :  1794
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
 اوسمتي
الإداري المميز 

اوسمتي

افتراضي ساهر يحتاج إلى سعودة



الحمد لله أن حوادث المرور، وما ينجم عنها من وفيات وإصابات قد تقلصت العام الماضي بنسبة 24 %. ولكن هذه النتائج الباهرة يفترض ألا تنسينا أن هناك الكثير الذي يفترض الانتباه له في هذا المجال: فحوادث المرور لدينا لا تزال مرتفعة، ولذا نحتل في هذا المجال المرتبة الأولى بين مجموعة العشرين (g20)، التي نحن ضمنها. وهذا أمر مستغرب، فحوادث السير في هذه البلدان تنجم ليس فقط عن التهور مثلما هو لدينا بل نتيجة لتناول الكحول أيضًا. ولذلك يفترض أن تكون حوادث المرور لدينا أقل لا أعلى منهم.

إن ارتفاع حوادث المرور قد تكون مرتبطة بالصيانة أو التوسعة التي تشهدها الطرق في كل مكان، أينما ذهبنا من غرب بلادنا إلى شرقها، بما فيها الشوارع الرئيسة. أما في العاصمة فإن تغير المسارات نتيجة مد شبكة المترو قد تسببت في إرباك حركة السير وارتفاع الحوادث المرورية. كذلك فإن كاميرات ساهر التي لا تتواجد دائمًا في الأماكن المفترض أن تكون فيها، هو أيضًا أحد أسباب التكدس المروري. فهناك العديد من العقد المرورية في بلادنا التي يغيب عنها ساهر والسيارات هناك تسير وفق لمن هو أشطر وليس وفق إشارات المرور. ولذا فإن عديمي الشطارة ينتظرون عبور تلك الإشارات بين 5 إلى 15 دقيقة. وإذا حاول بعض هؤلاء، بعد تجاوز تلك الإشارات، التعويض عن الوقت الضائع فإنهم ليس من النادر أن يواجهوا ساهر بالمرصاد الذي وضع، كما لو أنه عن عمد، بعد العقد المرورية لا عندها. وإذا نجوا من ساهر فربما يقعون في حادث سير نتيجة العجلة.

كذلك فإن بعض لوحات تقييد السرعة الموضوعة بصورة غير صحيحة هي سبب آخر للحوادث. ففي بعض الطرق السريعة تعلق لوحات 120 في المناطق التي يجري فيها صيانة الشارع، ثم تقيد السرعة بـ80 بعد تعدي أعمال الصيانة. فمن الواضح أن لوحات السرعة لم يتم تغييرها وفقًا للظروف الجديدة. كما أنه ليس من النادر غياب لوحات السرعة، وليس ساهر، على بعض أجزاء الطرق السريعة.

إن منظر ذلك الشاب الدمث وهو يدفع 12 ألف ريال من راتبه المتواضع غرامة لساهر تفتح أكثر من سؤال. فلو أن النواقص التي تمت الإشارة اليها لم تكن موجودة ولو أن ساهر تم توطينه وسعودته وتحول من الجباية إلى التسامح في المرة الأولى، مع رسالة تثقيفية: نحن نحرص على حياتك التي عرضتها للخطر بتجاوزك السرعة في التاريخ والمكان الفلاني، وإنذار في المرة الثانية وعقاب فيما بعد، لربما كان ذلك أجدى وأقرب إلى أخلاقنا وعاداتنا.




ساهر يحتاج إلى سعودة



 

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

أعلانات مخمليات النصية
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 03:26 AM


جميع الحقوق محفوظة لدى مخمليات 2019