منتدى مخمليات
عدد  مرات الظهور : 1,445,991
شات الود للجوال
عدد  مرات الظهور : 1,996,207

الاهداءات
اضافة اهداء جديد


العودة   منتديات مخمليات > مخمليآت عامة > التاريخ والحضارات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-11-2019, 03:59 PM   #1
نسيت انساك


الصورة الرمزية نسيت انساك
نسيت انساك غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 659
 تاريخ التسجيل :  Mar 2019
 أخر زيارة : 06-13-2019 (02:29 PM)
 المشاركات : 1,800 [ + ]
 التقييم :  10
افتراضي الحضارة الإسلامية



الحضارة الإسلامية




تعددت تعريفات مصطلح الحضارة تبعا لاختلاف المدارس الفكرية ووجهات البصر المختلفة، الا ان المفهوم العام لمصطلح الحضارة يعرفها بانها عبارة عن مجموعة من العقايد والمبادي المنظمة للمجتمع، وتمثل ناتج النشاط البشري في كافة الساحات كالعلوم، والاداب، والفنون، وما ينجم عن ذلك النشاط من ميول قادرة على صياغة طرق الحياة المختلفة، والانماط السلوكية، والمناهج المغيرة في التفكير، وفي ذلك الحين تطور مصطلح الحضارة مع تعاقب العصور وتعددت تعريفاته والروى المخصصة به، فراى ابن خلدون ان الحضارة هي التفنن في الترف بما يشمل الملابس، والمباني، والمطابخ، وكل ما يخص المنزل والامور التابعة له، كما يعرفها ابن خلدون بانها ظروف عادية من ظروف العمران تزيد عن اللازم بدرجات مغايرة ومتفاوتة تبعا لتفاوت الرفاهية، وتفاوت الامم بقلتها وكثرتها.[١]

يرى ابن الازرق ان الحضارة هي الخاتمة في العمران الذي يودي الى الفساد، والغاية في ظهور الشر الذي يبعد عن الخير، وينوه الى ان من سلم منها فلا محال من اقترابه من الخير، اما في العصر الجديد فيعرف المورخ ديورانت الحضارة بانها نسق اجتماعي يعاون الافراد على رفع معدل انتاجهم الثقافي، وان نقطة الطليعة للحضارة هي نقطة ختام التوتر والقلق، كما يرى ان الحضارة مكونة من اربعة مكونات اساسية الا وهي: القواعد السياسية، والموارد الاجتماعية، والتقاليد الخلقية، واخيرا مواصلة العلوم والفنون، اما نشاتها فهي من تفاعل الثقافات والاعراق المغيرة التي تنتهي جميعها في تشكيل الحضارة، ويمكن القول ان الحضارة لا ترتبط بعرق معين، او جنس محدد، او شعب من الشعوب، الا انه يمكن ان تنسب الحضارة الى مساحة جغرافية من العالم، او امة محددة من الامم.[١] من التعريفات الاخرى للحضارة هي عبارة نتاج المشقة الذي يطبقه الانسان لتجميل وتطوير احوال حياته ومعيشته، سواء كان المشقة المبذول ماديا ام معنويا او مقصودا ام غير مقصود.[٢]


الحضارة الاسلامية

الحضارة الاسلامية هي حضارة تقوم على الاسلام؛ حيث ان الفكر الاسلامي هو الذي بناها وشيدها، وهي حضارة انسانية تشمل كافة جوانب الحياة، كما انها حضارة ربانية ترجع الى العلم الذي جاء به الرسول – صلى الله عليه وسلم -، وفي ذلك الحين استفادة الحضارة الاسلامية من كافة الحضارات الماضية في قيامها وفي ذلك الحين تفوقت عليها، فرفعت من شان الشورى، والعدالة، والمساواة، والحرية، ومختلف الحقوق الانسانية،[٣] ويمكن القول ان الحضارة الاسلامية هي حضارة نتجت من تفاعل مجموعة الثقافات المخصصة بالشعوب التي خاضت في دين الاسلام، كما انها ملخص تفاعل الحضارات المتواجدة في الانحاء التي وصل اليها الاسلام خلال الفتوحات الاسلامية.[١]

تعد الحضارة الاسلامية ارثا تتشارك فيه جميع الشعوب والامم التي انضمت لها وساهمت في بنايها وازدهارها، فهي ليست حضارة مقتصرة على جنس محدد من الانس او الاقوام، وانما حضارة شاملة لجميع الاجناس التي قد كانت لها مساهمة في بنايها، وتشمل الحضارة الاسلامية في مفهومها على نوعين، اولهما الحضارة الاسلامية الاصيلة وهي حضارة الابداع التي يعتبر الدين الاسلامي ناشر الخبر والمنبع الاوحد لها، وثانيهما حضارة البعث والاحياء؛ لانها نتجت عن تنفيذ المسلمين لامور تجريبية مختلفة،[١] كما يعني بالحضارة الاسلامية مجموعة الجهود المبذولة من قبل العلماء المسلمين، وادت الى اخراج نظريات ناجحة في التقنية والعلوم على مستوى العالم، وسيطرت الحضارة الاسلامية على ميدان العلوم منذ القرن الثالث للهجرة حتى القرن الخامس للهجرة، كما شملت الحضارة الاسلامية كافة الجوانب العينية والمعنوية، وكرست ذاتها لتسهيل الريادة والتطور؛ حتى قيل فيها انه لا تبقى حضارة في الوجود قدمت للبشرية ما قدمته الحضارة الاسلامية.[٤]


دعايم الحضارة الاسلامية

تقوم الحضارة الاسلامية على مجموعة من الدعايم والركايز، ومنها:[٥]
  • الربانية: ان القاعدة التي تعتمد عليها الحضارة والشريعة الاسلامية هي علم الناس بخالقهم؛ حيث تعاون على ايجاد اجابات لجميع المشاكل التي تجابه الانسانية، ودونها لن يتحقق الاصلاح في المجتمع.
  • العدل الشامل: ان للعدل اهمية عظيمة في تقصي الامن والاستقرار في المجتمع، والحث على الطاعات، وتحقيق الالفة والمودة بين الناس؛ لهذا يعتبر العدل قاعدة من اهم نظم الاطار السياسي في المجتمع الاسلامي، ويجب ان يطبق العدل في الحضارة الاسلامية بين جميع الافراد، سواء كانوا اغنياء ام معدمين او حاكمين ام محكومين، حتى ان كانوا غير مسلمين، فتحقيق العدل الشامل يشارك في ازدهار البلاد ونموها وعمرانها.
  • الاخوة الانسانية: جاء الاسلام ليقضي على الفروقات الجنسية والتفريق العرقي لتحل محلهما الاخوة الانسانية، فلا فرق بين في شرق او في غرب او عربي او اعجمي، فجاءت برقية الاسلام دولية لجميع الامم والشعوب، ودعت الى عالم تسود فيه العدالة، والحرية، والطمانينة، والسلام.
  • الشورى: تعد الشورى قاعدة هامة من نظم الشريعة الاسلامية؛ حيث ان الاسلام حث على الشورى في جميع الامور وامر باتباعها، ورسخ قواعدها، ولكن لم يحدد كيفية تطبيقها؛ لان هذا يتغاير باختلاف الظروف الاجتماعية والمكان والزمان، ومن اشكال الشورى في الوقت الحاضر انشاء المجالس النيابية التي يتم من خلالها التشاور في امور الامة الى منحى مشورة ولي الامر.
  • المساواة: ان الاسلام لا يفرق بين الافراد في المجتمع، فالمساواة شعار اساسي من الشعارات التي ينادي بها، ويجب ان تتحقق المساواة في الحقوق والواجبات بين جميع الناس ايا كان قد كانت عقايدهم والوانهم واجناسهم، وفي استمر الاسلام لا فرق بين الراعي والرعية، ولا فرق بين طبقة في المجتمع وطبقة اخرى، والجميع في مواجهة الله سبحانه وتعالى سواء.
  • الثبات: يمتاز الاسلام بتشريعاته الثابتة؛ وهذا لانها ربانية المصدر، اما تشريعات الانس فتتغير وتتعدل لسيطرة الهوى عليها، وقصور معرفة الناس بما يصلح ويفسد احوالهم، فالله سبحانه وتعالى اعلم بخلقه، وما يفسدهم ويصلحهم.
  • الموازنة بين المصلحة العامة والمصلحة الخاصة: يوازن الاسلام بين المصلحتين العامة والخاصة، كما يقدم مصلحة الجماعة على مصلحة الفرد، وهذا باتباع اساس التوازن والتعاون في الامر كله.
  • الرحمة: ان الاسلام دين الرحمة، وفي ذلك الحين ارسل الرسول صلى الله عليه وسلم رحمة للعالمين، وان احكام الاسلام وشعايره تبعث الرحمة في نفوس المسلمين.
  • السلام: ان الاسلام دين السلام، ولا يمكن ان يخالف هذا الا جاهل او حاقد، وان اسم الاسلام مشتق من السلام، ومن يومن بدين الاسلام يسمى مسلما، وترتكز حقيقة الدين الاسلامي في التسليم لرب العالمين في كل النواحي والجوانب.


خصايص الحضارة الاسلامية

تتميز الحضارة الاسلامية عن غيرها من الحضارات بمجموعة من المواصفات والصفات، ومن اهمها:[٦]
  • حضارة مصدرها الوحي: اي تعتمد على الايمان بالله تعالى والتوحيد التام والمطلق، فتعطي لمختلف الانظمة في الحياة الطابع التوحيدي القايم على الوحدة في العبودية، والربوبية، والتشريع، والنظر الى الكون والانسان الذي يقطن فيه.
  • حضارة انسانية: فتكرم الانسان وتخدمه، وتهدف الى الريادة والرقي في كافة نواحي الحياة، وتضم كافة الاجناس دون التفريق بينهم، وتعطيهم فرصا متساوية في الحياة.
  • حضارة اخلاقية: وهي حضارة لا تعبث بالقيم الانسانية من اثناء تبني مسمى النسبية، لكن يتساوى الناس تحت لوايها دون الخضوع الى مقاييس مزدوجة، وان القيم الاخلاقية هي التي تحكمها وتنظمها، ومنها العدل، والصدق، والوفاء بالعهود، وغيرها من القيم الاخرى التي حث عليها الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم.
  • حضارة عقلية وعلمية: وهي حضارة تحفز على العبادة بالتفكر والتامل واعمال العقل، كما يتفق فيها الذهن مع الوحي، والعلم والدين، ولا يناقض او يصادم كل منهما الاخر، لكن ياتي التصادم من تداخل الاهواء وقلة الادراك او ندرة موضوعية العقل.
  • حضارة تقوم على التسامح: اذ لم تبدو حضارة قبلها اتصفت بالتسامح كما اتصفت بها الحضارة الاسلامية، وخصوصا التسامح بين الاديان؛ حيث تعايشت الحضارة الاسلامية مع الاديان الاخرى.
  • حضارة العدل والمساواة والرحمة: لانها تعتمد على تكامل المنحى الجوهري والجانب المعنوي، وجميع الافراد في الحضارة الاسلامية في مواجهة شرع الله سواء، كما انها توازن بين الرجل والمراة، وبين الذهن والوحي، وبين الشخص والمجتمع، وبين الدين والدنيا، فلا تصادم فيها بينهم، وهي بهذا حضارة قايمة على التكامل.
  • حضارة حيوية: اي ترفض الياس من الحياة، وتسعى الى تقصي السعادة في الدنيا والاخرة، وتنادي باعمار الارض باسم الله تعالى.
  • حضارة شاملة: فتشمل احكامها الدنيا والاخرة والكون باكمله، وليس الانسان فقط، كما انها حضارة تتفاعل مع الحضارات والعقايد الاخرى؛ حيث نقلت الكثير من الفنون والعلوم الى مناطق اوروبا، وفي ذلك الحين استفادة من الحضارات الاخرى وافادتها.
  • حضارة تراعي طقوس المجتمع: ولكن يلزم الا تخالف تلك العادات والتقاليد الدين والشرع.[٧]
  • حضارة تدرك قيمة الزمن: فقد حث الرسول صلى الله عليه وسلم على المراعاة بسعر الوقت والزمن، فالانسان سيسال عن عمره فيما افناه، وعلمه فيما عمل به، وماله كيف كسبه وكيف انفقه، وجسده فيما ابلاه.[٧]
  • حضارة صالحة لكل زمان ومكان: فلا تقتصر على مساحة محددة او فية معينة من الناس.[٧]
  • حضارة اللغة العربية لغتها الاصلية: وهي لغة الدين، والعلوم، والاحكام، والثقافة؛ حيث انها لغة ذات اصول ثابتة وقابلة للتجدد دايما.[٧]







الحضارة الإسلامية الكرامة معركة معلومات



 

رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
الكرامة, معركة, معلومات


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

أعلانات مخمليات النصية
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 05:36 PM


جميع الحقوق محفوظة لدى مخمليات 2019